طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

اتحاد بلديات الضنية: إنجازات لا تتوقف عند الصغائر

يستمر اتحاد بلديات الضنية ورئيسه محمد سعدية في التحرك في كل اتجاه من أجل تأمين المشروعات المفيدة للمنطقة، ولا يتوقف الاتحاد عند المحاولات البائسة لشق صفوفه أو لإنشاء إتحادات رديفة، يساعده في ذلك الالتفاف حوله، وخاصة من قبل معظم بلديات القضاء. في ما يلي ننشر بعضاً من نشاطات الاتحاد في الفترة الأخيرة.

وفد فرنسي يزور الضنية للإطلاع على سير عمل مشروع «تحسين الخدمات التعليمية في منطقة الضنية» الممول من السفارة الفرنسية

زار مدير المركزالثقافي الفرنسي في طرابلس السيد مارك فينولي والسيدة برنادات شهو يرافقها السيد فيكتور ميشالاند من السفارة الفرنسية منطقة الضنية، ذلك للإطلاع على سير عمل مشروع «تحسين الخدمات التعليمية في منطقة الضنية» بالشراكة بين اتحاد بلديات الضنية و جمعية شباب الحوار وجمعية مدى، وبتمويل من السفارة الفرنسية.

وقد زار الوفد ثانوية قرصيتا الرسمية في الضنية ومجمع العبير التربوي في المنية، من اصل عشر مدارس يطبق فيها المشروع.

ثم زار الوفد مكتب اتحاد بلديات الضنية في بخعون حيث اجتمعوا برئيسه الاستاذ محمد سعدية، حيث تم بحث الوضع التعليمي في المنطقة.

وأكد الحاضرون على ان اهمية المشروع تكمن في تعزيز انخراط الشباب في مجتمعهم وتحديد طموحاتهم وتوجههم المهني ليلائم الواقع وفرص العمل المحيطة بهم، ذلك من خلال نشاطات باللغة الفرنسية تشجعهم على كسر حاجز اللغة والتعبير عن أنفسهم بها، وتقبل الاخر من مجتمعات مختلفة، ضمن برنامج دعم متكامل يتم بالتعاون مع مدربين من المركز الثقافي الفرنسي.

افتتاح مسجد «أمهات المؤمنين» في مزرعة مربين

وافتتح مسجد «أمهات المؤمنين رضي الله عنهن»  في مزرعة مربين في جرود الضنية الذي تولت بناءه السيدة الفاضلة الحاجة هلا قاسم شوك،  بحضور النائب الدكتور أحمد فتفت ، رئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، النقيب عماد زريقة، رئيس بلدية بقرصونا الشيخ محمد هاشم، رؤساء بلديات البلدات المجاورة وفعاليات المنطقة و اهالي بلدة بقرصونا.

وفد من مديرية التعاون العسكري- المدني في الجيش

وعقد اجتماع في مكتب اتحاد بلديات الضنية مع  مديرية التعاون العسكري المدني حضره مسؤول مديرية التعاون العسكري- المدني العميد الركن ايلي ابي راشد، رئيس قسم مديرية التعاون العسكري – المدني في الشمال الرائد ربيع هلال، قائمقام المنية الضنية الاستاذة رولا البايع، رئيس اتحاد بلديات الضنية الاستاذ محمد سعدية،  ورؤساء البلديات وممثلوهم.

 بداية رحب سعدية  بالحضور ولفت الى ان  «استضافتنا اليوم لمديرية التعاون العسكري- المدني  للجيش اللبناني خطوة مهمة جدا في تاريخ الضنية» مثنياً على نشاط العميد ابي راشد، صاحب التاريخ العريق في خدمة الوطن من خلال المؤسسة العسكرية. وتابع «نحن نتابع ونتواصل منذ فتره مع رئيس القسم في الشمال الرائد ربيع هلال، في مركز المديرية في عرمان».

واشار سعدية الى اننا «نمر اليوم في ظروف قاسية جدا نظرا لما يحدث محليا واقليميا، من هنا تخلق ضرورة و وجوب التعاون العسكري المدني، وهذا فعلياً تحصيل حاصل  بين المواطنين الشرفاء والمؤسسة المعنية بالأمن فكيف اذا كانت المؤسسة العسكرية التي اثبتت انها فوق كل الشبهات؟»، مؤكداً ان «هناك أناساً في الضنية اهل للثقة والتعاون مع هذه المؤسسة ونحن نعول عليهم وأولهم زملائي رؤساء البلديات».

واضاف «التعاون بين العسكريين والمدنيين لن يكون فقط  لوجيستياً وماديا، انما من خلال مشاريع ستنفذ مع المديرية، وسنحاول الإفادة إلى أقصى حد من هذا التعاون، ومن تقديمات وخبرات القسم، في مجالات التنمية والصحة والبيئة والتربية والنشاطات الإجتماعية والإغاثية».

كما أكد سعدية ان قائمقام المنية الضنية رولا  البايع سيكون لها حضورها ودورها في هذا التعاون،  فهي ترفض  التعامل كقائمقام مع البلديات والاتحاد، انما هي شريكة في التنمية ولا يتم أي مشروع دون مشاركتها وحضورها.

وختم «نحن معكم فردا فردا وسنبقى معكم لنثبت  للجميع اننا ابناء هذه المؤسسة ومعها دائماً».

 بدوره لفت العميد ايلي ابي راشد أن «التعاون العسكري المدني موجود منذ زمن، ولطالما قدم الجيش خدمات للجتمع المدني، لكنها لم تكن تحت اسم «التعاون العسكري» حيث  كان يقوم الجيش بعدة أمور مجتمعية مثل (رش المبيدات، اطفاء لحرائق، فتح الطرقات المغلقة، التدخل لحل مشاكل معينة ومساعدة الاهالي وغيرها..)

وأضاف «يشرفنا التواجد معكم اليوم لنعرف اهلنا في الضنية على الوجه الاخر للجيش اللبناني».

وأكد ابي راشد أن «الجيش ليس فقط عبارة عن عسكر يحمل سلاحه»، مضيفاً «صحيح ان مهمة الجيش الاساسية هي  حماية البلد وحماية الحدود ضد العدو الاسرائيلي وضد اي اعتداء سواء كان بحريا او بريا، ولكن الظروف التي مررنا بها  عام 75حتمت علينا التواجد داخل البلد لحماية البلد والحفاظ على المواطنين، وقد تطور العمل حتى خلق  هذا التعاون».

وتابع «اليوم سنعرض عليكم المشاريع التي يمكن تقديمها، لهدف التعرف على الوجه الاجتماعي والحضاري والثقافي والانمائي للجيش اللباني»، مشيراً الى ان التعاون سيكون من خلال كافة التجهيزات، الاستعانة بكافة المديريات، استعمال المعدات لصالح المجتمع المدني، وجلب مساعدات من الخارج للمساعدة في الامور الغير متوفرة داخلياً».

 بعد ذلك  قدم الرائد هلال محاضرة، شرح فيها مفصلاً آلية عمل مديرية التعاون العسكري المدني والمشاريع والنشاطات والتي تشمل:

دعم قطاع التعليم من ترميم مدارس، طاولات ومقاعد مدرسية، كتب، محاضرات..

دعم قطاع الصحة من حملات تلقيح، وتحديث مستوصفات، تقديم معدات طبية، وسيارات إسعاف..

بالاضافة لدعم البيئة من خلال حملات التشجير، ودعم النشاطات الرياضية، ودعم السلطات المحلية، والإستجابة للكوارث، مثل إنشاء غرف عمليات للحوادث الطارئة والدفاع المدني، ومشاريع أخرى كتوزيع حصص غذائية، بطانيات، فرش نوم ومعاطف للشتاء.

 والجدير بالذكر أن التعاون مع اتحاد بلديات الضنية سيكون مطلقاً ومفتوحاً، حيث سيتم العمل بجهد كبير وبفعالية لتحقيق هدف المديرية، كما سيتم وضع خطة عمل لقيام تعاون على المدى الطويل مع القسم في الشمال، والإستفادة من خبراته، والبناء عليها في المراحل المقبلة، بهدف إحداث نقلة نوعية في العمل الإنمائي في الضنية، لما فيه خير المنطقة وبما يعود بالنفع على أهلها».

وقام الوفد مع البايع بزيارة مبنى اتحاد بلديات الضنية الجديد.

وفد تركي من منظمة المدن والحكومات المحلية يزور اتحاد بلديات الضنية

قام وفد من منظمة المدن والحكومات المحلية فرع الشرق الاوسط وغرب اسيا( UCLG_MEWA) من تركيا، بزيارة اتحاد بلديات الضنية في مركزه في بخعون،

حيث اجتمع الوفد مع عدد من رؤوساء البلديات الذين اطلعوا الوفد الزائر على أوضاع المنطقة.

وقد تم بحث سبل التعاون خصوصاً ان اتحاد بلديات الضنية هو عضو فاعل في المنظمة، ويشغل رئيسه محمد سعدية منصب الرئيس المشارك للمنظمة في فرع الشرق الاوسط وغرب آسيا.

وبالمناسبة أقام الاتحاد وليمة غداء على شرف الوفد الزائر في مطع نبع سير.

ويشارك الوفد في مؤتمر اللاجئين الذي ينظمه مركز التكامل المتوسطي CMI في فندق موفنبيك في بيروت، وأتت هذه الزيارة على هامش المؤتمر.

سعدية يمثل اتحاد بلديات الضنية ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة في مؤتمرعن دور المدن في التمنية الاقليمية في فرنسا.

شارك رئيس اتحاد بلديات الضنية الأستاذ محمد سعدية بمؤتمر حول التنمية المستدامة والتخطيط الاستراتيجي لانماء المناطق في الدول النامية، ذلك بدعوة من مركز التكامل المتوسطي  CMI وبتمويل من الاتحاد الاوروبي والبنك الدولي ومكتب التعاون الالماني،
عقد المؤتمر في مدينة مرسيليا في فرنسا على مدى يومين متتاليين، وحضره مشاركون من معظم الدول الاوروبية والافريقية ودول حوض البحر الابيض المتوسط والشرق الأوسط.

كذلك شارك بالمؤتمر العديد من المنظمات الدولية التي تعنى بشؤون التنيمة وعلى رأسها منظمة «المدن والحكومات المحلية المتحدة الاساسية» بفرعيها: الشرق الاوسط وغرب اسيا – ومدن البحر الابيض المتوسط، ومنظمة «ج أي زد» بالاضافة الى العديد من المنظمات الدولية.

وقد تم عرض التجربة التي قام بها اتحاد بلديات الضنية في لبنان والتجارب الاخرى المشابهة في تونس ومصر والمغرب والجزائر (من الدول العربية المشاركة).

كما حاضر العديد من الخبراء الاوروبيين حول اهمية التنمية والسبل التي تؤدي الى اعاقتها، بالاضافة للامور التي يجب اخذها بعين الاعتبار لتطوير التنمية المستدامة حيث عرض كل فريق تجربته في هذا المجال والخبرة التي حصل عليها في بلده.

وتطرق رئيس اتحاد بلديات الضنية خلال محاضرته للأثر الاستراتيجي في انماء المناطق، ومعوقات التمنية وكيفية تعزيزها، كما عرض طرق تعزيز «التشارك» في التنمية بين البلديات والمجتمع المدني من جهة وبين البلديات وجوارها من جهة اخرى.
بالاضافة الى ذلك شدد سعديه خلال مداخلته على ضرورة تعميم مبدأ الشفافية في عملية التنمية، مشيراَ الى أنها «السبيل الوحيد لتعزيز الثقة بين الهيئات المنتخبة في البلديات والمجتمع المدني».

وعلى هامش المؤتمر تم تنظيم زيارة الى المكتب الهندسي في بلدية مرساي التابع لـ «اورو ميد» حيث يتم التخطيط لبناء منطقة حديثة في مرسيليا، من شأنها تغيير الوجهة الاقتصادية وتطور الحالة السكنية للجزء المهمش في المنطقة، ما يؤدي لتطورالتنمية الاقتصادية المحلية ويوفر العديد من الامور الخدماتية والسكنية للعاملين ن في المنطقة.

Loading...