طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

الاستعداد لاستقبال رمضان منذ دخول شعبان

يستشعر الطرابلسيون نسائم رمضان ولطائف إرهاصاته قبل نحو شهر من قدومه، وخصوصاً مع أجواء الاحتفالات بليلة الإسراء والمعراج حيث يشير الخطباء إلى هذا الضيف العزيز الذي سيطل بعد شهر.

ويزداد هذا الاستشراف الرمضاني مع إقبال المؤمنين على صيام يومي الإثنين والخميس من شهر شعبان، وإسراع الذين أفطروا لعذر عدة أيام من شهر رمضان الفائت لقضائها.

كما يرغب كثير من الذين يترقبون شهر الصوم بلهفة بصيام عدة أيام من شعبان، الذي قال فيه عليه الصلاة والسلام: «ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر تُرفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يرُفع عملي وأنا صائم».

إن صوم عدة أيام من شهر شعبان يبث في أجواء العائلة بشائر شهر الصوم، فيتداول أفراد الأسرة فيما بينهم بعض ذكرياتهم والمشاريع التي سيحققونها في رمضان المقبل بسرعة بعد بضعة عشر يوماً ولعل ليلة النصف من شعبان هي المؤشر الأكثر تحديداً لبدء العد العكسي لإطلالة رمضان، خصوصاً ما ورد في هذه الليلة «يطلع الله تبارك وتعالى إلى خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلاّ لمشرك أو مشاحن».

Loading...