طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

أهازيج الأطفال

ويطاول الانقلاب الرمضاني اللباس وأنواع الألعاب التي يمارسها الأطفال والأولاد، فضلاً عن «اللغة الرمضانية» التي تعم بين الناس طوال هذا الشهر، ويتم تداول مفردات وعبارات وأناشيد وأمثال خاصة.

ويدأب الأطفال على التنافس فيما بينهم حول عدد الأيام التي صاموها ومقدار صومهم دون أن يفطروا، ويتبارون في إظهار صحة صيامهم من خلال تفحص ألسنة بعضهم، ويحرصون عل اقتناء ليمونة أو تفاحة مشكوكة بحبات القرنفل يشمونها من حين لآخر للدلالة على صومهم.

ويردد الأطفال في ألعابهم أهازيج شعبية تندد بالمفطر وتشيد بالصائم مثل: يا فاطر يا هم – يا بزاق الدم – دمك دم الخنزير – يللي معلق بالجنزير.

أو مثل: يا فاطر رمضان – يا مقلل دينو – سكين اللحام – تقطع مصارينو.

ومع اقتراب العيد يردد الأطفال أغاني خاصة تضفي أجواء من البهجة، مثل: بكرة العيد ومنعيّد – وندبح بقرة السيد – والسيد مالو بقرة – مندبح البقرة الشقرا.

Loading...