طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

المطاعم المجانية

لا يزال المخضرمون من أبناء طرابلس يذكرون، نقلاً عن آبائهم وأجدادهم، حكاية ذلك المطعم المجاني الذي أوعز بإنشائه السلطان عبدالحميد في محلة «باب الحديد» وأوقف له ألف غرش ذهبي شهرياً لإطعام الفقراء والمساكين وأبناء السبيل، وقد توقف هذا المطعم المجاني عن النشاط منذ عدة عقود.

ولكن عاد المطعم، أو بالأحرى المطاعم الرمضانية المجانية من جديد عبر بيت الزكاة والخيرات منذ ربع قرن تقريباً ليقدم الوجبات الساخنة لآلاف العائلات المتعففة في منازلها فضلاً عن المواد التموينية ومآدب يومية في مقره للمساكين وعابري السبيل.

وتميزت طرابلس والمناطق المجاورة بموائد العزم التي أطلقها الرئيس نجيب ميقاتي منذ سنوات في حوالي 20 مركزاً يقدم فيها وجبات الإفطار الشهية لآلاف المحتاجين، إضافة إلى وجبة السحور، وهي مبادرة أسهمت في تخفيف حدة المعاناة والأزمات الاجتماعية لدى شريحة واسعة من الطرابلسيين وأبناء المناطق المجاورة.

كما تعمد عدة مؤسسات لتوزيع آلاف الصناديق من المواد التموينية على منازل المحتاجين نذكر في مقدمتها مؤسسة الحريري ومؤسسة الصفدي.

Loading...