طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

احتفال ختم القرآن

يحرص الصائم في خلال هذا الشهر على مسك «ختمية» أي قراءة كامل القرآن الكريم بمعدل جزء واحد يومياً، يقرأه إما بعد صلاة الفجر، أو بعد صلاة العصر، وهناك من يتعهد ختم القرآن الكريم مرتين أو ثلاثاً، ويحث أفراد عائلته على قراءة ما تيسر يومياً، مع دعوة الأولاد إلى مرافقته في التلاوة.

وهناك مجلس جماعي لختم القرآن الكريم ينعقد في غرفة الأثر الشريف في «الجامع المنصوري الكبير» يبدأ يومياً بعد صلاة العصر بإشراف شيخ قراء طرابلس، ويتناوب معه في التلاوة عدد من المواظبين على حضور هذا المجلس، ويكتفي المتحلقون بالإنصات إلى التلاوة الصحيحة ولربما طلبوا تلاوة بضع آيات توخياً لضبطها من كبار الحفظة في المجلس.

واحتفال ختم القرآن الكريم تقليد متوارث يذكر المخضرمون بداياته في القرن الماضي مع الشيخ عمر العريف والشيخ علي العرب والشيخ نصوح البارودي والشيخ صلاح الدين كبارة يرحمهم الله قبل أن يتولاها الشيخ علي كسن، ويُقرأ في المجلس جزء واحد يومياً حتى التاسع والعشرين حيث يُقرأ فيه جزءان ليُختم باحتفال مهيب يتخلله أدعية وابتهالات دينية ودموع الحسرة على انقضاء شهر الهدى والفرقان والبركات.

Loading...