طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

الشرطة البلدية: إزالة ومصادرة البسطات والمخالفات وتهجم من «مشغليهم الشبيحة» على الشرطة بالسكاكين وعلى البلدية وإطلاق نار

أعلن المكتب الإعلامي في بلدية طرابلس أنه:

«في إطار الحملة المستمرة لإزالة البسطات والمخالفات من شوارع طرابلس وأثناء مصادرة عدد من العربات المخالفة وقع إشكال أمام بلدية طرابلس تخلله إطلاق نار بالهواء».

أمام «حلويات عبدالرحمن الحلاّب» تهجم بالسكاكين

وذلك «بعد أن أزال عناصر شرطة بلدية طرابلس بسطة لبيع الصبير (الصبر) في طريق الميناء أمام «مدرسة عبرين» و«عبدالرحمن الحلاب» تهجم أصحاب هذه البسطات – وهم من جنسيات غير لبنانية – على عناصر الدورية بالسكاكين».

و«الشبيحة» هاجموا المبنى البلدي

«ولدى وصولهم إلى مركز الشرطة في «القصر البلدي» قدمت سيارة وبداخلها الشبان الشبيحة المشغلين للبسطات وحاولوا إخراج البسطات والعربات والاعتداء على عناصر المركز».

طلقتان في الهواء

«عندها قام أحد العناصر خلال الدفاع عن نفسه وعن زملائه باطلاق عيارين ناريين في الهواء وعلى الأرض، فأصيب أحدهم إصابة سطحية.

عندها لاذا الشبيحة بالفرار وتركوا سيارتهم التي قدموا بها أمام البلدية».

وتابع المكتب أنه:

«وعلى الفور حضرت دوريات من «الجيش اللبناني» و«مخابرات الجيش» و«فرع المعلومات» في «قوى الأمن الداخلي إلى المكان».

الإدعاء

وتم الادعاء من قبل عناصر الدورية في «فصيلة التل» لقوى الأمن الداخلي على المعتدين.

قائد الشرطة ربيع حافظ

وقائد الشرطة المؤهل في قوى الأمن الداخلي ربيع حافظ، أوضح:

– «ان بعض المتهجمين من جنسية غير لبنانية.

– وان مشغليهم من الشبيحة حاولوا إستعادة البسطات بالقوة».

– مؤكداً «ان الحملة مستمرة لتنظيف طرابلس من كل المخالفات والتعديات. وان ما حصل يزيدنا عزيمة على تنفيذ الخطة لاعادة الوجه الحضاري للمدينة».

– وكانت دوريات من مخافر الشرطة ودورية الطوارئ في المركز الرئيسي واصلت حملة إزالة المخالفات والتعديات والعوائق الحديدية والحجرية والبسطات على الأملاك العامة وفي الشوارع والأسواق، ضمن نطاق مدينة طرابلس، وتمت مصادرة وحجز جميع المخالفات وتم وضعها في مرآب الحجز في البلدية».

«التمدن»: دعم المواطن ضروري

وأمام الواقع المؤسف الذي ترزح تحته مدينتنا، فلتان وفوضى وإستغلال فإن «التمدن» توجه الدعوة للجميع مواطنين ومسؤولين التعاون لنجاح حملة تنظيم المدينة وتنظيفها من المخالفات بدعم البلدية والوقوف إلى جانب هذه الحملة حتى تحقق أهدافها ونصل إلى طرابلس التي نريد:

– طرابلس الحضارة.

– طرابلس النظيفة.

– طرابلس العادلة.

– طرابلس بلد الكل.

– طرابلس أم وبي الكل فعلاً.

– ولكن ليس على حساب كرامتها وكرامة أهلها.

– وليس بإستباحة شوارعها وأسواقها من قبل الشبيحة ومن يغطيهم من النافذين في مجالات ومواقع إدارية معروفة بأشخاصها ورموزها.

Loading...