طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

الضنية الأولى على «لائحة التراث العالمي»

سعدية وجمال أمام صورة القرنة السوداء الفائزة

بعد الاتصالات العديدة والمتكررة وبعد الجهود التي بذلت خلال سنتين متتاليتين من العمل في اتحاد بلديات الضنية فقد تم وضع الضنية على لائحة التراث العالمي وذلك بالتعاون مع منظمة اتحاد المدن الأورومتوسطية للتراث (AVEC) التي تعمل بالتعاون مع اليونيسكو ومن الجدير ذكره أن رئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية هو رئيس مشارك في هذه المنظمة وسفيرا لها في لبنان والشرق الأوسط وقد تم التجديد له خلال الجمعية العمومية التي عقدت مؤخرا في مدينة آرل الفرنسية.

منظمة AVEC أرسلت المصور العالمي جان كلود مارتينيز ليصور الدول السبعة التي تم تبنيها على لائحة التراث العالمي وقد حضر الى لبنان – الضنية لمدة ثلاثة أيام قام خلالها باتخاذ الصور الفوتوغرافية لبعض الآثار والغابات والطبيعة ومناطق

الضنية.

وقد تحدد إقامة معرض صور للدول السبعة حيث جرى ذلك في كنيسة ترينيتير في آرل، الكنيسة التراثية والمبنية منذ مئات السنين بحضور وزير البيئة الفرنسي ورئيس بلدية آرل وملكة جمال فرنسا ووصيفتها وحشد كبير من المسؤولين الفرنسيين ومن الدول المعنية. وقد شارك عن الضنية رئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية ورئيس بلدية بخعون زياد جمال.

أما الحدث الأبرز فكان عندما تفاجأ الجميع أن الضنية – لبنان احتلت المرتبة الاولى، وقد عرضت صورة للقرنة السوداء ومعها أشجار اللزاب وعليها الثلج في عز الصيف فإن هذه الصورة قد خصص لها المساحة الواسعة والكبرى في المعرض مما دفع بجميع الحاضرين والسفراء والممثلين وملكة الجمال ورؤساء البلديات لالتقاط صور لهم بجانب هذه الصورة.

وإن هذا الحدث له الأهمية الكبرى في تنمية الضنية ويعتبر مفتاحا هاما لطرح قضية البيئة والسياحة البيئية في الضنية.

سعدية مستقبلاً دومان في مقر اتحاد بلديات الضنية

زيارة أمين عام منظمة المدن المتحدة والادارات المحلية – فرع الشرق الاوسط وغرب آسيا UCLG-MEWA الى اتحاد بلديات الضنية

زار الأمين العام لمنظمة «المدن والإدارات المحلية في الشرق الأوسط وغرب آسيا»، محمد دومان (مقرها في مدينة إسطنبول التركية)، إتحاد بلديات الضنية في مقره ببلدة بخعون، حيث عقد إجتماعاً موسعاً مع رئيس الإتحاد محمد سعدية في حضور رؤساء بلديات، وتفقد المبنى الجديد للإتحاد وجال في أرجائه.

دومان

دومان ألقى كلمة في الإجتماع أكد فيها «الحرص على إقامة علاقات جيدة مع البلديات اللبنانية، ونحن نبذل جهدنا في لبنان كي نحصد ثمرة النجاح الذي نسعى إليه، سواء مع البلديات اللبنانية أو البلديات العربية، حيث نشارك دائماً في نشاطات ومؤتمرت منظمة المدن العربية، وهم يشاركون في نشاطاتنا ومؤتمراتنا».

سعدية

ثم ألقى سعدية كلمة شكر فيها دومان على قدومه إلى الضنية، حيث «أصر على زيارتها، فهو من المحبين لها، ويعتبر أهلها أهله، وأصبحت هناك علاقة خاصة وقوية تجمع بيننا وبينه في السنوات الأخيرة، خصوصاً أن تركيا عبر وكالة تيكا للتنمية تمول تجهيز قاعة المسرح الكبير في مبنى الإتحاد، وإن منظمة «المدن والإدارات المحلية في الشرق الأوسط وغرب آسيا»، هي إحدى أبرز الجهات الدولية التي استفدنا من خدماتها وتقديماتها، ونحن في اتحاد بلديات الضنية نسعى لعقد إتفاقات تفاهم وتعاون بين بلديات الضنية واتحادات وبلديات تركية، شبيهة باتفاقات التوأمة وتؤدي الغاية نفسها».

وأضاف: «إن التعاون بيننا وبين تركيا واسع، ولهذه الغاية إفتتحنا في مقر الإتحاد مركزاً لتعليم اللغة التركية، بعض رؤساء بلديات الضنية طلاب فيه، كما سيكون هناك في وقت قريب إفتتاح مكتب دائم لمنظمة «المدن والإدارات المحلية في الشرق الأوسط وغرب آسيا» داخل مبنى الإتحاد.

الدراجون أمام مقر الاتحاد

زيارة لدراجي الهارلي ديفيدسون الى اتحاد بلديات الضنية

في إطار الجولة التي قام بها دراجو «هارلي ديفيدسون» تحت شعار (قُد بأمان… واستمتع) والتي تمتد على مدار عدة أيام في أجمل مناطق لبنان، كان للدراجين ميشال جعجع، نضال كرامة، راني زيتون، جورج نصار، طارق قزي، ماري واكيم، الياس غانم، خالد سلمان، عماد جميل، عبدلله الزين،خالد سلمان، محطة نهار الأحد في الثالث والعشرين من شهر أيلول في منطقة الضنية وتحديدا في اتحاد بلديات الضنية، حيث التقوا برئيس الاتحاد السيد محمد سعدية ورئيس بلدية بخعون السيد زياد جمال في زيارة ودية أعرب فيها الدراجون عن إعجابهم الشديد بجمال المنطقة وروعتها بالإضافة الى طبيعتها الخلابة والكرم وحسن الضيافة والاستقبال فيها.

بداية رحب الرئيس سعدية بالدراجين في منطقتهم، وحث على العمل التطوعي والرسالة التوعوية والهادفة التي يحاولون إيصالها من خلال جولاتهم المستمرة، ثم قام بإطلاعهم على أعمال الاتحاد في كل ما يتعلق بالأمور التنموية.

بدورهم، نوه الحاضرون بجهود الاتحاد وآلية عمله المتطورة والمشاريع التنموية وابدوا اعجابهم بمبدأ تطبيق الشفافية الأول من نوعه في لبنان.

وفد النحالين العرب في اتحاد البلديات

وفد من اتحاد النحالين العرب في زيارة الى اتحاد بلديات الضنية

استقبل رئيس اتحاد بلديات الضنية السيد محمد سعدية في مكتبه وفداً من اتحاد النحالين العرب حيث تم تسليمه دعوة لحضور المؤتمر الحادي عشر لاتحاد النحالين العرب الممول من الوكالة الأميركية لتنمية العسل وإطلاق يوم العسل اللبناني، كما تمنوا مشاركة رؤساء بلديات الضنية كافة نظرا لأهمية هذا القطاع بالنسبة لمنطقة الضنية بحيث يشكل انتاج العسل فيها ثلث انتاج لبنان. وسيقام المؤتمر تحت شعار «النحلة تجمعنا» في منطقة الجية بحيث سيبحث النحالون أسس تربية النحل مع نخبة من الخبراء الدوليين بالإضافة الى معرض لمستلزمات تربية النحل وإنتاج العسل.

وقد لفت الرئيس سعدية في كلمته الى ضرورة تنظيم تربية النحل في كيان موحد واعتماد مواصفات موحدة وعالمية وفقا لمعايير واضحة وبشفافية مطلقة مشددا على أهمية تفعيل دور التعاونية وتنشيطها في هذا المجال، كما دعا الى عقد اجتماع لوضع خطة عمل واضحة وشفافة تهدف الى تطوير عملية انتاج العسل وتعليبه وتسويقه وتصديره في مواصفات عالمية وإنشاء مختبر في الضنية لفحص جودة العسل.

وقد أوضح في كلمته عن اهتمام الاتحاد الكبير في هذا القطاع نظرا لأهميته الاقتصادية بالنسبة لمنطقة الضنية كما أن العسل في منطقة الضنية يعتبر من أجود أنواعه في لبنان ويحوز على مواصفات دولية، وفي هذا السياق لفت الرئيس سعدية الى أنه نقل مشاكل وهموم قطاع العسل في منطقة الضنية الى الاتحاد الأوروبي في أكثر من مؤتمر دولي في محاولة حثيثة منه لدعم هذا القطاع قدر المستطاع.

وفيما يتعلق بالمؤتمرات شدد على ضرورة عقد مثل هذه المؤتمرات في منطقة الضنية وأوضح أن الاتحاد بصدد تجهيز قاعة للمؤتمرات ومسرح بالتعاون مع جمعية TIKA  التركية.

سعدية متوسطاً المشاركين في المشروع

حفل اختتام مشروع لقمة بيتوتية

نظمت بلدية ديرنبوح بالتعاون مع اتحاد بلديات الضنية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت، بالشراكة مع جمعية التضامن من أجل الاستدامة حفل اختتام مشروع «لقمة بيتوتية» الذي قام بتنفيذه مجموعة من طلاب محافظة الشمال الحائزين على منح الوكالة وذلك في قاعة ديرنبوح، حيث تضمن المشروع العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بتدريب النساء على المطبخ العالمي والسلامة الغذائية والاتيكيت والتسويق والعديد من العناوين الأخرى والتي تهدف الى تحسين مستوى المرأة المعيشي وحثها على العمل والانتاج.

وقد افتتح الحفل بحضور رئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية وممثلين عن الشركاء بالإضافة الى أعضاء من بلدية ديرنبوح والعديد من أهالي المنطقة.

بداية ألقى الرئيس سعدية كلمة أشار فيها الى أن أساس العمل الإنمائي هو انماء أفراد المجتمع بتعليمهم وتثقيفهم، مشيرا الى أنَّ هذه القاعة شهدت مسبقا مشاريع لدعم المراة ساهمت بدور كبير في تطويرها بشكل خاص مما كان له تأثير على المنطقة بشكل عام.

ثم توجه بكلمة الى النساء الحاضرات في القاعة مشجعا إياهنَّ على العمل والاهتمام بأنفسهن مؤكدا على دورهن الكبير في المنطقة.

والقت رئيسة الفريق الآنسة مبال ضناوي كلمة شكرت فيها القيمين على المشروع وعلى رأسهم الرئيس محمد سعدية الذي أبقى منزله مفتوحا لهم ولم يبخل يوما بإستشارة أو تقديم أي دعم ممكن لنجاح المشروع.

Loading...