طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

مدير «مركز الحميدي الطبي» عن الفحوصات الطبية للمرشحين والمرشحات للشرطة البلدية: «دقة متناهية، أجهزة متطورة، وضوابط لعدم تسريب النتائج»

سنكري تتفقد سير الفحوصات

«اللجنة الطبية» في مجلس بلدية طرابلس إختارت «مركز الحميدي الطبي الخيري» لتُجرى فيه الفحوصات الطبية اللازمة للمرشحين والمرشحات في امتحانات الالتحاق بشرطة بلدية طرابلس لما يتمتع به هذا المركز من مواصفات كما قال عضو مجلس بلدية طرابلس د. رياض يمق، إذ تتوفر فيه كل مستلزمات الأدوات الطبية، والتجهيزات، وغرف لفحص الإناث، وهو يتسع لأعداد كبيرة، كما تم تقديمه مجاناً.

وقد تم إجراء الفحوصات التالية:

– أخذ الطول والوزن.

– معاينة طبيب القلب.

– معاينة طبيب العيون.

-معاينة طبيب الصحة العامة والجراحة.

«التمدن» زارت المركز برفقة عضو مجلس بلدية طرابلس ورئيسة «اللجنة الاجتماعية وذوي الحاجات الخاصة» المحامية رشا فايز سنكري، للاطلاع على سير الأعمال الطبية المطلوبة للتأكد من دقتها خاصة بعد اللغط الذي ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً ما يتعلق بطول المرشحين.

وشملت الزيارة تفقد غرف المعاينة وقت إجرائها برفقة المدير التنفيذي للمركز منذر مراد والاستماع إلى آراء وتعليقات عدد من المرشحات حيث تبين إلتزام الدقة والسرية واستخدام أجهزة حديثة.

مراد

«التمدن» سألت المدير منذر مراد  عن سير الأعمال الطبية والاجراءات المتخذة من قبل إدارة المركز لضمان الشفافية والحيادية فقال:

«عندما يصل المرشح، أو المرشحة، يستقبله أحد الموظفين للتأكد من طلب ترشيحه وبطاقة هويته ويطلب منه إغلاق هاتفه عند الباب ثم الدخول، وتكون الخطوة الأولى قياس وزنه على ميزان (أُجري الفحص عليه مسبقاً) وهو مقارن مع ميزان عند إخصائي التغذية وكذلك بالنسبة للطول. وأستطيع التأكيد ان الوزن والطول دقيقان وصحيحان مائة بالمائة، وتصدر النتائج إلكترونياً على الورق».

«كود» خاص لكل مرشح

أضاف: «الخطوة التالية هي توجه المرشح إلى الاستعلامات لتسليم طلب ترشيحه وتقديم المعلومات الشخصية عنه، ويتم إدخالهما في جهاز كومبيوتر، وهذا الأخير يصدر رقماً عشوائياً، ويأخذ إذناً تستلمه موظفة الاستعلامات حيث تقوم بتغطية اسم المرشح والمعلومات الشخصية وتستلم هاتفه وكل الأشياء الشخصية التي بحوزته، وتقوم بتصوير الأوراق وتعطي المرشح نسخة عنها ثم يتم تسجيل الكود (Code) الخاص لكل فرد بغية تحقيق الشفافية، ولا يستطيع أحد معرفة الكود لأي مرشح بما فيهم الموظفين في المركز».

اجراء فحص القلب

المعاينات بالتسلسل

وتابع: «بعدها يخضع للمعاينات المطلوبة بشكل متسلسل، ويتم التأشير على كل  نوع من المعاينة أجري له».

«حلفنا اليمين»

تابع قائلاً: «قبل بدء إجراء الأعمال الطبية حلفنا اليمين أمام «مجلس الأمناء» بعدم إعطاء معلومات لأي كان. كما ان الأطباء والموظفين والإداريين يقومون بتسليم هواتفهم للاستعلامات قبل بدء الأعمال الطبية، ويُمنع الرد على أي اتصال إلاّ في الحالات الطارئة إذا كان الاتصال من المستشفى فيجيب الطبيب على هاتف المستشفى بوجود أحد الموظفين».

بانتظار اجراء الفحوصات

الأهل ينتظرون في الخارج

وأوضح مراد أنه «عند ولوج المرشح داخل المركز يُمنع من الخروج قبل إجراء الفحوصات، وإذا كان مصطحباً أي فرد من أهله ينتظره في الخارج مُكرَّماً. وإذا اضطر المرشح للخروج يُعطى رقماً جديداً بعد عودته ويُلغى رقمه الأول».

ماكينات رقمية

وأشار إلى «أن الماكينات المستخدمة «رقمية» (ديجيتال) وهي مُعتمَدَة من كبار الأطباء من مختلف الاختصاصات، وتصدر النتائج إلكترونياً. وفي أعقاب كل فحص توضع العلامة المستحقة وإذا ما كان المرشح صالحاً للوظيفة أم لا. وبعد الانتهاء تدوّن العلامات بناء على أرقام المرشحين وتوضع في ظرف مختوم بالشمع الأحمر حيث تُسلم للبلدية وتوضع في خزنة خاصة».

يمق وبخاش مع رجب وابراهيم والعلي

لا نتدخل بالنتائج

وإذا ما كانت الفحوصات تُستكمل في حال تبين من فحوصات ما قبلها ان المرشح غير مستوفٍ لأي شرط من شروط التقدم للإمتحانات قال مراد:

«المركز لا يتدخل بالنتائج، نقوم بعملنا التنظيمي كاملاً، والبلدية هي التي تبلغ المرشح إذا ما كان مقبولاً أم لا».

ورداً على ما ذُكر عبر مواقع التواصل الاجتماعي ان نتائج الطول ليست دقيقة قال:

«بالأمس حضر المشرف أحمد رجب مندوب من وزارة الداخلية فقاس طوله ووزنه وتأكد من صحة الأرقام وكذلك رئيس «لجنة تطوير البلدية وتفعيلها» د. باسم بخاش للتأكد من الأجهزة لدينا وكيفية اخذ القياس في أماكن أخرى، إذ كانت الشكوى من الشابات القصيرات تحديداً».

المدير منذر مراد متحدثاً الى «التمدن»

تنظيم الأوقات

وختم: «أجرينا إتصالات بكافة المرشحين لتنظيم أوقات حضورهم بمعدل 30 مرشحاً كل ساعة لتجنب الزحمة، والفحوصات تُجرى على مدى 11 يوماً واليوم الثاني عشر للمراجعات، إذ هناك بعض الشابات لم يستطعن إجراء بعض الفحوصات لأسباب خاصة، أو لأن بعض الشباب تبين ان لديهم مشاكل صحية، فطلبت البلدية إجراء مراجعات لهم في اليوم الأخير لمراجعة الأطباء».

وفد من الداخلية تفقد أعمال اللجنة الطبية

وكان رئيس «مصلحة شؤون المحافظات والأقضية والمجالس المحلية بالتكليف» في «المديرية العامة للإدارات والمجالس المحلية» في وزارة الداخلية المهندس أحمد الرجب، ومدير «الأكاديمية اللبنانية الدولية للسلامة المرورية» كامل إبراهيم، قاما بزيارة «مركز الحميدي الطبي الخيري» في الزاهرية، لتفقد أعمال اللجنة الطبية المكلفة بإجراء الفحوصات الطبية للمرشحين إلى وظيفة شرطي بلدي في طرابلس. وذلك في اليوم الثامن والمخصص للإناث،

وكان في استقباله:

– رئيس «اللجنة الطبية» في بلدية طرابلس د. رياض يمق.

– عضو المجلس البلدي د. باسم بخاش.

– رئيس «مصلحة الشؤون الإدارية بالتكليف» نواف العلي.

وأثنى  الرجب على «حُسن سير العمل»، وعلى «ما شاهده من دقة وحرص على سرية الفحوصات والنتائج الطبية للمرشحين».

وفد من المجلس البلدي

وتفقد نائب رئيس البلدية خالد الولي وأعضاء المجلس البلدي: أحمد البدوي، محي الدين بقار ورشا سنكري المركز للغاية عينها، وأثنوا على «حُسن سير العمل».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.