طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

رفع علم لبناني ضخم على سارية في طرابلس لمناسبة عيديّ العلم والإستقلال 75

الحضور امام اللوحة التذكارية

احتفلت بلدية طرابلس بمبادرة من رئيس رابطة الجامعيّين في الشمال والمجلس الوطنيّ للعلم اللبناني، في عيديّ العلم والإستقلال 75، حيث تم رفع العلم اللبناني على سارية ارتفاعها 15 متراً يعلوها علم لبنانيّ ضخم، في الحديقة الوسطية امام القصر البلدي في المدينة، ووضع لوحة رخاميّة تخلّد الذكرى.

بعد النشيد الوطني، قص رئيس البلدية المهندس احمد قمرالدين ومؤسّس المجلس الوطنيّ للعلم اللبناني عادل حنين ورئيس رابطة الجامعيّين غسَّان الحُسَامي، الشريط التقليدي بحضور رئيس جمعية تجار طرابلس فواز الحلوة، السفير فارس عيد، رئيس جمعية كشافة الغد القائد عبدالرزاق عواد على رأس وفد من قادة الجمعية وفوج الموسيقى، اضافة الى عناصر الشرطة البلدية وحشد كبير من المواطنين.

بعد ذلك، رفع قمرالدين وحنين والحسامي العلم وسط عزف الفرقة الموسيقية على وقع نشيد العلم والنشيد اللبناني.

قمرالدين والحسامي وحنين يرفعون العلم

الحسامي

في البداية، تحدث الحسامي، فقال: «عشية العيد الـ 75 للعلم والإستقلال، نجتمع اليوم تحت راية الوطن ورمزه، العلم اللبنانيّ الذي يجب علينا الحفاظ عليه مرتفعاً خفاقاً، فقيمته المعنوية عميقة جداً، لا توازيها أيّ مكانة.

غرَسنا هذه الصارية التي يعلوها علمٌ رفعناه بشموخ واعتزاز، إنطلاقاً من أخلاقياتنا وقيمنا الوطنيّة، وتعبيراً سامياً عن محبتنا للوطن والولاء إليه، في ظل أزمة حب الوطن (ولاءً وانتماءً) المتفاقمة يوماً بعد يوم بسبب الشعور بفقدان الثقة الناجمة عن غياب أبسط معايير العدالة والحقوق والمساواة، مروراً بالفساد العام المستشري الذي ينهب مقدرات الوطن وخيراته، وتغليب المصالح الدنيا والصفقات المشبوهة على حساب مصلحة الوطن العليا، وصولاً الى ما يُهدد أمننا الصحيّ والبيئيّ والإقتصاديّ والمعيشيّ الخ…

و حتى لا يبقى الحال على حاله، فإن بناء الإنسان على القيم والأخلاق والتربية على المواطنية والتعليم هو الأساس وهو السبيل الحقيقي لبناء الوطن ونهضته.

ختاماً، أردناها مشاركة وجدانيّة جمعت من بادر وعمل وقدّم وعزف، شاكراً باسم رابطة الجامعيّين في الشمال بلدية طرابلس والمجلس الوطنيّ للعلم اللبناني، وجمعيّة كشافة الغد، وكل من عمل على تحقيق ونجاح هذه المناسبة، والشكر موصول لكل الجهات الإعلامية المتعاونة».

اللوحة التذكارية

حنين

وتحدث حنين عن «دور المجلس الوطنيّ للعلم اللبنانيّ وانجازاته في المناطق اللبنانية»، وقدم «لمحة تاريخية عن العلم وما شهده من تحولات عبر التاريخ حتى اعتماده بالشكل الحالي».

قمرالدين

واعرب قمرالدين، عن «سروره في هذه الاحتفالية الوطنية التي تجسد اصالة طرابلس ودورها الريادي وحضارة اهلها الميامين، وتؤكد انها مدينة العلم والعلماء، مدينة العيش المشترك، مدينة الوطنية تحتفل اليوم كعادتها بالاستقلال ال75، وهنا اشكر تعاون الاخوة في المجلس الوطني للعلم اللبناني وفي رابطة الجامعيّين وكشافة الغد والاخوة الحضور».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.