طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

بعد عودته من مؤتمر طبي عالمي في «وارسو» … د.عبدالله البيسار: المحاضرات تناولت مسألتين: حليب الأطفال وتأثيره على نمو الدماغ والالتهابات القديمة – الجديدة وتداعياتها السلبية

دكتور بيسار متحدثاً الى «التمدن»

د. عبدالله نديم بيسار الاخصائي بطب الأطفال الحريص على المشاركة في جميع المؤتمرات الدولية الطبية والتي تُعنى  بصحة الأطفال وبكل ما هو جديد في هذا السياق،

ولذلك فإن د. عبدالله نديم بيسار يُعتبر من الأطباء المتابعين بجدية لكل جديد وتطور في سبل علاج الأطفال المرضى.

الطب ليس فقط شهادة بل متابعة كل تطور

وينتقل د. بيسار من مؤتمر إلى آخر، لأنه يدرك تماماً ان الطب، كما المهن الأخرى، لا يتوقف عند نيل شهادة التخرج وبدء ممارسة المهنة، بل يتواصل دائماً بالتزامن مع الحداثة والتطور التكنولوجي وبالاستناد إلى الأبحاث العلمية في البلدان المتطورة.

د. عبدالله بيسار

وبمناسبة عودته من آخر مؤتمر طبي عُقد في «بولندا» 17-15) شباط) إلتقت «التمدن» د. عبدالله نديم بيسار للوقوف على ما طُرح في المؤتمر من قضايا علمية وطبية.

«مسألتان أساسيتان» كانتا موضوع المؤتمر

د. بيسار قال:

«عُقد هذا المؤتمر في العاصمة البولندية «وارسو»، بحضور كثيف من معظم دول العالم، تحدث فيه عدد من الأخصائيين الأميركيين في طب الأطفال من «جامعة واشنطن»، وبتظيم من «جمعية أطباء الأطفال في بولندا»، وتناول المؤتمر مسألتين أساسيتين هما:

أهمية التغذية منذ الولادة وتأثيرها على «المناعة والعقل»

– تغذية الطفل منذ ولادته حتى بلوغ الاسبوعين من عمره وتأثير نوعية الغذاء على النمو العقلي،

وقد برهن المحاضرون، عبر دراسات ملموسة تشمل تخطيط الدماغ وصور «سكانر» و«رنين مغناطيسي»، مدى أهمية العناية بتغذية الطفل في العمر المذكور على مناعته وعلى حجم دماغه ونموه وازدياد عدد خلايا الدماغ مما يؤثر على حجمه،

مكونات الغذاء المؤثرة

في حالة كانت التغذية مدروسة بعناية لجهة مكونات الغذاء من:

– بروتين،

– نشويات،

– سكر،

– دهون،

– وحدات حرارية.

شركات التصنيع تحاول تقليد حليب الأم

وهنا أشير إلى أن شركات التصنيع تحاول تقليد حليب الأم المفضل لتغذية الطفل.

ولكن ما نقوله هو لماذا لا تقوم الأم بترضيع طفلها إن باستطاعتها من حليبها».

صنفان من الأطفال ومن الحليب

أضاف: «عُرضت دراسات على صنفين من الأطفال، كل منهما يتغذى بنوع من الحليب وذلك لتحديد نوعية وحجم دماغ الطفل وترابط خلاياه ببعضها، وهذا ما يؤثر على نسبة الذكاء عنده.

طفل الحليب الأقرب لحليب الأم ذكاءً ومناعة

على سبيل المثال إذا تناول الطفل حليباً حيوانياً أو حليباً صناعياً يشبه حليب الأم إلى حد بعيد، فإن الطفل في الحالة الثانية يكون أكثر ذكاء ومناعة،

وبينت الصور الدماغية ان نوعية الخلايا تكون أفضل بكثير، وهذا مؤشر إلى نسبة الذكاء مستقبلاً».

مركبات في الحليب المصنع

وأكد د. بيسار «ان هذا النوع من الحليب أضيفت إليه مركبات تزيد من حجم المناعة عند الطفل سواء في الدم أو الأمراض الصدرية والجهاز الهضمي»،

لا حليب يعادل حليب الأم

موضحاً «أن حليب الأم لا يعادله أي حليب آخر، ولذلك فإن وزارة الصحة والأطباء والعلم الحديث تشدد على ضرورة إرضاع الأم لطفلها، بغض النظر عن المبررات، حتى يبلغ ما بين الشهرين السادس والتاسع، كحد أدنى، وإذا كانت الفترة الزمنية أطول يكون ذلك أفضل».

وقال: «أنواع الحليب الشبيهة بحليب الأم متوفرة في السوق اللبنانية، والشركات تتنافس في تقليد حليب الأم بنسب أعلى من غيرها».

الشق الثاني من المؤتمر: الالتهابات التي عُدنا نراها والحملة ضد تلقيح الأطفال

وتابع: «الشق الثاني من المؤتمر تناول أنواع الالتهابات التي عدنا نراها من جديد.

ومنذ فترة هناك حملات في أوروبا وأميركا ضد اللقاحات وإعتبارها مسببة لبعض الأمراض مثل:

– التوحد،

– التهابات الكبد.

هذه الحملات سببت أضراراً كبيرة للأطفال بسبب توقف الأهل عن تلقيح أولادهم.

– وقد ظهرت هذه السنة موجة الإصابة بالحصبة في أوروبا بنسبة عالية،

– وكذلك في لبنان سُجلت حالات عديدة.

– فعندما يكون الطفل غير ملقح هناك خطر كبير جداً على حياته، وقد يتوفى أو يصاب بإعاقة،

«الثلاثي» واجب ومجاني ولا عذر

لذلك يجب ان يتناول الطفل ثلاثة لقاحات ضد الحصبة في فترات زمنية محددة، وليس هناك من عذر للأهل بأن لا يلقحوا أولادهم لأن اللقاح متوفر مجاناً».

«الجدري» إن أصيبت به الأم الحامل عليها مراجعة الطبيب

وقال: «عُرضت دراسات عن مرض الجدري، خاصة إذا إصيبت به الأم في فترة الحمل، فقد يؤثر سلباً على الجنين، لذلك عليها مراجعة الطبيب للعلاج،

والطفل عند الولادة

ولعلاج الطفل عند الولادة أيضاً،

فإذا أصيب المولود بالجدري أثناء الحمل أو بعد الولادة مباشرة قد يؤثر ذلك عليه صحياً ويجب علاجه مسبقاً، وهذا الأمر ينطبق على:

– الحصبة،

– وعلى الحصبة الألمانية أيضاً».

بحث في الإلتهابات

وتحدث د. بيسار عن البحث في المؤتمر حول الالتهابات الحلقية التي يتناقلها الإنسان عن طريق الجنس، ففي أوروبا تنتشر موجة كبيرة لتلك الأمراض نتيجة للتفلت في تلك المجتمعات.

في الحَلْق

وقد تم إكتشاف مصدر بعض الالتهابات التي تصيب الحلق، حيث تبين انها قد تكون ناتجة عن احتكاكات جنسية، وهذه الالتهابات تحتاج إلى فحوصات وعلاجات خاصة.

وإن أصيبت الحامل

وهناك إزدياد في حالات «السفلس» (مرض يتم تناقله جنسياً)، وهي قد تؤثر سلباً إذا كانت المرأة المصابة حاملاً، وذلك يؤثر أيضاً على الجنين وعلى نمو الطفل بعد الولادة عقلياً وجسدياً، إذ يؤثر على الدم والكبد والطحال… وقد يؤدي إلى الوفاة إذا لم يُعالج.

ويجب علاج الأم (عند إصابتها) بسرعة كبيرة».

د. عبدالله بيسار في المؤتمر

وبحث مرض (HPV)

أضاف: «تناول المؤتمر مرض HPV هو الذي يتناقله الإنسان عن طريق الجنس،

النساء

وقد يسبب سرطان الرحم عند النساء،

الرجال

وسرطان في الأعضاء التناسلية عند الرجل،  عند المرأة يسبب بدايةً نوعاً من «الثالولة» في عنق الرحم، وبعد سنوات قد يسبب السرطان.

تلقيح الفتيات في سن العاشرة وما بعدها يحميهن من سرطان الرحم

وهناك لقاح لهذا المرض، ولذلك يجب تلقيح الإناث من السنة العاشرة وما فوق (3 لقاحات)،

ويعملون للقاح للبروستات

وثبتت فعالية هذه اللقاحات وانها تمنع الإصابة بسرطان عنق الرحم، وهو اللقاح الأول من نوعه، ويتم العمل على لقاح سرطان البروستات عند الرجل وسواه من السرطانات».

لبنان والتطورات الجديدة

وعن كيفية ترجمة التطورات والاكتشافات العلمية الطبية العالمية في لبنان قال:

الحليب

«الحليب متوفر في السوق اللبنانية، هناك تنافس بين الشركات، وهناك إضافات دائماً.

الإلتهابات

أما بالنسبة للالتهابات، أعتقد ان مجتمعنا محصن إلى حد ما بفضل الدين والعادات والتقاليد، لكن ذلك لا يعني عدم تلقيح الفتيات.

حملات توعية

أما توعوياً وإرشادياً فإننا نعقد محاضرات عبر «جمعية طب الأطفال في الشمال» تتوجه إلى الأطباء وإلى الناس.

كما تلعب مواقع التواصل الاجتماعي دوراً كبيراً في عملية التوعية».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.