طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

اللواء الخير: 5 إفتعلوا حريق بسطات أبو علي تم توقيفهم… والتعويضات على المتضررين بعد إنتهاء التحقيقات…؟!

خير متفقداً سوق البسطات بعد إحتراقه

علمت «التمدن» من بعض أصحاب البسطات التي إحترقت في طرابلس (فوق نهر أبو علي) ونقلاً عن رئيس «الهيئة العليا للإغاثة» اللواء محمد خير قوله:
«التحقيقات بيّنت، بالاستناد إلى كاميرات في المنطقة، ان الحريق مفتعل،
حيث تُظْهِرُ الصور قيام شخص بسكب بنزين وإشعال النار بالبسطات ثم الهروب، وقد تم إعتقال هذا الشخص، وبنتيجة التحقيق معه، ألقي القبض على أربعة مشتبه بهم بالتورط معه في إفتعال الحريق».
ونقل عن اللواء خير توضيحه «أن التعويضات على المتضرين تتراوح ما بين 750 ألفاً ومليون ليرة لكل متضرر، ولكن لن يتم صرفها لهم قبل الانتهاء من التحقيقات».
أصحاب البسطات رفعوا الصوت عالياً مطالبين بـ «الإسراع في صرف القيمة الحقيقية للأضرار، أسوة بما تقوم به «هيئة الإغاثة» في مناطق أخرى».
ويتابع ضحايا الحريق: «إننا على مشارف عيد الأضحى، وقد حُرمنا من مصدر رزقنا وقوت عيالنا، ونحن نعيش يوماً بيوم، ويوم لا نعمل نجوع مع عيالنا وهذا الوضع المأساوي نعيشه اليوم ونؤمن قوتنا بالدين… فهل يقبل هذا المسؤولون أصحاب الضمير؟

«التمدن»: تُذَكِر

وجريدة «التمدن» مستعدة – لمن كانت لديه ذاكرة ضعيفة – أن تُذَكِرهُ بجردة لما تم القيام به في حالات – تعرضت لها مناطق محظوظة – أقل صعوبة مما هي عليه حال ضحايا الحريق وتم التعويض الفوري عليهم…
ونعطي مثلاً، ما تم فعله مع سكان في منطقة – محظوظة – وقع فيها تفجير مجرم فتم نقل أصحاب العلاقة، فوراً وبسرعة، للإقامة في الفنادق التي يختارون وعلى حساب الخزينة التي يتغير حال المسيطرين عليها عندما يتعلق الأمر بطرابلس،
فيبدأ التقتير والظلم… هل هناك من يُصدق أن خسائر البسطة الواحدة بين 500 و700 دولار؟
يا هيئة الإغاثة يحاربونك وندافع عنك!!
فلماذا تتبلد مشاعرك ويضيع الحق عندما يكون للغلابة أصحاب الحق؟!
أيها المسؤولون،
إياكم والظلم
إياكم والتفرقة بين مواطن ومواطن،
إياكم والإنحراف عن الحق والعدل!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.