طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

أحمد الحريري من بلدية طرابلس: -المدينة بحاجة لمشاريع تُحدِث فرقاً -سوق الخضار الجديد ستحل مشكلته قريباً -أزيلوا صوري لا مانع لدي

الحريري متوسطاً رئيس وأعضاء المجلس البلدي

الأمين العام لـ «تيار المستقبل» أحمد الحريري، يرافقه منسق عام التيار في الشمال ناصر عدرة ووفد من التيار، قام بزيارة بلدية طرابلس لتهنئة الرئيس الدكتور رياض يمق ونائبه المهندس خالد الولي على انتخابهما لولاية ثلاث سنوات قادمة.
وعقد اللقاء في قاعة المجلس البلدي بمشاركة أعضاء من المجلس البلدي ورؤساء مصالح ودوائر في البلدية ومندوبي وسائل الإعلام.
■ يمق: كل متعهد سيتحمل أي تقصير
■ من لا يقوم بواجبه يحاسب
■ المخالفات ستُزال
تحدث في البداية د. يمق مرحباً، ومما قاله: «ان السيد أحمد الحريري أصبح إبن طرابلس، لعلاقاته الوطيدة مع أهل المدينة ولمتابعته بمحبة وود ومعرفة كل ما يدور في طرابلس». وأضاف قائلاً أن: «الانتخابات باتت وراء ظهورنا وكل أعضاء المجلس يداً واحدة لمصلحة طرابلس…».
وأكد أن:
– «كل عامل وموظف لا يقوم بواجبه سيُحاسب،
– المخالفات الكبيرة ومنها المضرة في المدينة سنعمل على رفعها وإزالتها،
– نطلب من المتعهدين تسريع العمل في المدينة ومن ضمنها أشغال تابعة لـ «مجلس الإنماء والإعمار».
– في حال عدم تقيد المتعهدين بالتعليمات ومتطلبات «مجلس الإنماء والإعمار» فإننا سنُحمّلهم المسؤولية وما يترتب عليها قانوناً وخاصة أني لاحظت بطء في العمل ولا يعملون إلاّ لساعة أو ساعتين فقط يومياً وبثلاثة عمال وبدون التقيد بالمواصفات المطلوبة ورفضهم الإشراف البلدي على أعمالهم؟!
الحريري: «إعتبرونا معقبي معاملات لمشاريع طرابلس»
أحمد الحريري شدد في كلمته على «ضرورة الاستفادة من التوافق السياسي في طرابلس ولبنان لدفع مشاريع المدينة إلى الأمام، والنجاح البلدي يكون بالعمل كفريق عمل واحد مع الرئيس والأعضاء وخاصة بعد إزاحة شبح حل المجلس البلدي في حال تمت استقالة الأعضاء».
وأكد الحريري للرئيس يمق والأعضاء:
– «اعتبرونا معقبي معاملات لكم في بيروت مجاناً لتسيير مشاريع المدينة،
– الناس تريد الصدق فأي أمر لا تستطيع فعله قُلْ «لا استطيع وهذا فوق قدرتي».
– على الأعضاء السعي للإنجاز… وإن أنتم لم تنجزوا فمن سيُنجز، عليكم وضع الأولويات وتقسيم المهام.
– ضرورة إنجاز مشاريع تحدث فرقاً بالنسبة للمدينة، فيمكن اختيار مشاريع تهم الناس وسماع ما يريدونه،
– لجان الأحياء تواجدها هام جداً لتحديد الأولويات والضروريات.
– الحاجة إلى إدارة بلدية رشيقة لتنفيذ أفضل لكل المشاريع».
عرض مشكلات في المدينة
بعد إنتهاء الحريري من كلمته جرى حوار بينه وبين أعضاء في المجلس الذين طرحوا مشكلات تواجه طرابلس وعرضوا مطالب تهم المدينة ومنها:
– مكب جبل تربل أجاب الحريري حوله: ان الموقف الذي عبّرت عنه من فترة حول إيقاف العمل بمكب تربل هو موقف رئيس الحكومة سعد الحريري حتى لا يتحول الأمر إلى ما لا يُحمد عقباه.
– لمعالجة العصارة في «المكب الثاني» المستحدث على شواطىء طرابلس حتى لا يؤثر سلباً على البيئة المحيطة.
– إقامة جسر بين القبة وأبي سمراء لتسهيل حركة الناس.
– قلة عدد عناصر قوى الأمن للمساعدة في حل أزمة السير في طرابلس. وأعطى الأعضاء مثلاً بعض البلدات والقرى الصغيرة التي يتواجد فيها عدد أكثر من العناصر المتواجدين في المدينة، فطلب الحريري تحضير ملف بهذا الخصوص ليقدمه للواء عثمان.
– فكرة إنعقاد مؤتمر إنمائي خاص بمشاريع طرابلس كالمؤتمر الذي عقده الرئيس رفيق الحريري في العام 2003 بعنوان «إنماء طرابلس» تم خلاله بحث حاجات المدينة.
– يجب أن تكون لطرابلس الحصة المتناسبة مع حاجتها من مشاريع إستثمارية ضمن مشاريع مؤتمر «سيدر» فأكد الحريري أن هناك مشاريع هامة لطرابلس.
– رفع صور السياسيين في المدينة: بهذا الخصوص أكد أعضاء أن المدينة تعيش في فوضى مشهدية غير مناسبة ومنها تواجد الصور على المفارق والساحات والأعمدة والبنايات وغيرها فأكد الحريري: «معكم أذن شخصي مني (Carte Blanche) برفع صوري دون أي مانع».
– سوق الخضار الجديد: رداًعلى سؤال توضيحي مفاده: «يتم التداول أنكَ السبب في تأخير تسليم السوق الجديد لتجار الخضار؟»، أجاب الحريري: أن «شركة إمكان» تنظّم أمور السوق وتعمل على جمع المعلومات حول التجار ويتم الاتفاق مع «نقابة التجار وبائعي الخضار والفواكه» على كافة الأمور التنظيمية وإن شاء الله قريباً سيتم حل الموضوع بالتعاون مع الرئيس يمق».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.