طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

من يُخرِّب اتحاد بلديات الفيحاء؟

بات واضحاً ان هناك من يتلاعب بمصير اتحاد بلديات الفيحاء، لاسباب قد يأتي الوقت المناسب لكشفها. وبات واضحاً ان هناك من يخضع لهذا التلاعب او الابتزاز، لاسباب سوف يأتي ايضاً الوقت المناسب لكشفها، وبات واضحاً ان هناك طمعاً ما مرتبطاً بالاتحاد، وان الوسيلة المتبعة لتحقيق الاهداف المشبوهة هي التلويح بملفات تقبع في الجوارير، والتي إن خرجت يخرج اصحابها معها الى القضاء المختص، لذلك، وخوفا من هكذا سيناريو، يبدو ان «الكومبارس» صاروا مستعدين لتأدية كل الرقصات الهابطة.
مجلس بلدية طرابلس
مجلس بلدية طرابلس اجتمع، بحضور غالبية اعضائه، لبحث موضوع رئاسة اتحاد بلديات الفيحاء، بعد تغيّب رؤساء بلديات الميناء والبداوي والقلمون عن جلسة انتخاب رئيس للاتحاد. وبعد الاجتماع صدر البيان التالي:
«إن مجلس بلدية طرابلس بحث موضوع الدعوة التي وجهت لرئيس البلدية لانتخاب رئيس لإتحاد بلديات الفيحاء وما شابها بعد غياب رؤساء البلديات الأعضاء، بإستثناء رئيس بلدية طرابلس الذي حضر والتقى المحافظ القاضي رمزي نهرا.
وبتاريخ 7/10/2019 وجهت دعوة من نائب رئيس الإتحاد، وصلت إلى قلم ديوان البلدية بتاريخ 8/10/2019، لحضور جلسة لبحث موضوع تكليف أكبر الأعضاء سناً للقيام بأعمال رئاسة اتحاد بلديات الفيحاء وحدد تاريخ الجلسة في اليوم الثاني أي 9/10/2019.
وعليه، إن مجلس بلدية طرابلس يشدد على ضرورة دعوة اعضاء اتحاد بلديات الفيحاء لتأكيد موضوع تولي رئيس بلدية طرابلس رئاسة الاتحاد بالتوافق مع رؤساء بلديات الإتحاد، بناء للعرف المتبع منذ إنشاء اتحاد بلديات الفيحاء، حيث كانت بلدية طرابلس السباقة لإنشائه والداعم الأول لتمويله وانجاح مشاريعه واحتضان مرافقه.
إن بلدية طرابلس وما تمثله من موقع العاصمة الثانية في الجمهورية اللبنانية وبحكم العرف المتبع والذي أصبح يكتسب حكم القانون وهو ملك للمدينة وأهلها الذين انتخبوا مجلسها البلدي للحفاظ على مصالحها وعدم التفريط بأي مكتسب».
ختم المجلس:«سيتم التواصل مع المعنيين بالأمر ونحن بصدد توجيه كتاب إلى معالي وزيرة الداخلية والبلديات، للمطالبة بإعادة الحق إلى أصحابه، وإلا سنضطر آسفين لإتخاذ الإجراءات القانونية الكفيلة بالحفاظ على هيبة الموقع وهيبة المدينة وبلديتها ومرافقها».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.