طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«أنا القادم من البقاع» الوزير اللقيس: ألف تحية وسلام لطرابلس والشمال وعكار

خلال توقيعه اتفاقية الشراكة مع الغرفة قال الوزير حسن اللقيس:
«للشمال، موضع القلب، درع الوطن النابض، وأنشودة المجد والإباء،
للشمال ولعكار، لقراهما التي كانت معلقةً، على جدار الحرمان والصمت، ومتروكةً في مهب الفراغ.
لطرابلس… وأعلام النضال والحكمة والوطنية
لطرابلس، مدينة الحضارة، والثقافة، والتراث، والحكمة،
لطرابلس الجامِعَة، الموحدة، لمدن فينيقيا الثلاث: صور، وصيدا وأرواد.
لطرابلس، التي تصدح أصوات مآذنها، وتقرع أجراس كنائسها، على محبة الله والإنسان،
لقامات رجالاتها الكبار، مدارس وأعلام النضال والحكمة والوطنية.
للفيحاء، الأم الحنون، التي نستكين إليها عند التعب،
للميناء… التبانة… جبل محسن… أبي سمراء
– للميناء، شاطئ الصباح، وموال الحب، مرح الموج، وأغاني النخيل.
– للتبانة وجبل محسن، لأبي سمراء والتل والمعرض، للزاهرية والبداوي.
– لعكار والقبيات،
– للمنية والضنية،
– لأهدن وزغرتا والكورة،
– لبشري والبترون،
– لشكا والقلمون والقليعات،
– لأبناء تلك القرى المترامية سهلاً وجرداً،
ألف تحية وسلام،
أنا القادم من البقاع
وأنا القادم إليكم من البقاع،
توأم الشمال وعكار في الحرمان،
في لهفة من الشوق للقائكم».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.