طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

إصدارات في طرابلس: خوابي المعصرة

لمحة عن الزجل في لبنان

المشهور عن تاريخ الشعر الشعبي في لبنان قولان:
– الأول، يعود إلى العلاّمة عيسى اسكندر المعلوف، في أن القدماء نظموا الزجل وتفننوا في أنواع البديع كالجناس والطِباق والتورية ورد العجز على الصدر وحساب الجمل وغيرها.
فأشتهر منهم صلاح الصفدي وابن حجة الحموي وعلاء الدين بن مقائل وصفي الدين الحلي وأبن قلاقس الاسكندري، وفي الأزمان المتأخرة عُرف شعراء بالفصحى كتبوا الأزجال أمثال عبدالله النديم والشيخ ناصيف اليازجي وسليمان مصوبع والياس صالح كنعان وإبراهيم الحوراني والشيخ خليل اليازجي ورشيد نخلة وسواهم. ومن المحدثين الأب يوسف عون وآميل لحود وعبدالرحيم قليلات وطانيوس عبده.
فكانت لهؤلاء الأعلام قصائد زجلية رائعة، إعتُبرت فتحاً في عالم هذا الفن، وقد حفلت بالخيال السامي، والابتكار الخلاّق والابداع الرائع.
– والقول الثاني، يشير إلى أن الزجل اللبناني نشأ مع المطران أبن القلاعي الصفدي، ثم تطور مع القس حناينا المنير حتى مطلع هذا القرن حيث ظهر شعراء شعبيون أمثال سليم عازار الفرزوزي والياس الفرّان الذي كان طليعة مرحلة مهمة في تطوير الزجل الشعبي، عقبه في هذا المستوى الرفيع أسعد الخوري الفغالي الذي لقب بشحرور الوادي، وعلي الحاج القماطي وأنيس روحانا وشاعر العتابا يوسف حاتم، ثم عَرف الزجل الشعبي شعراء إختصوا بمواضيع معينة من الشعر الشعبي أمثال: آميل مبارك وأسعد السبعلي وميشال القهوجي ووليم صعب أمير الزجل اللبناني – الذي سلك طريق الحكمة في أشعاره – وهو المؤسس لجمعية إمارة الزجل في عام 1946.
وهناك موسى زغيب الذي إعتلى المنبر الزجلي في عام 1954 بفرقة حملت إسمه، وبعدها إنضم إلى عدة فرق زحلية، إلى أن التقى الشاعر خليل روكز حيث بقيا معاً إلى عام 1962، تاريخ وفاة هذا الأخير، والشاعر زغيب إعتبر القطب الأكبر في مباراة التحدي بين الفرق الزجلية من العام 1964 حتى أيامنا هذه. وهنا، يجوز لنا أن نتساءل، كيف بدأ الزجل اللبناني؟
من المعروف أن الشعوب على مختلف مشاربها وتنوع حضاراتها، لها آدابها الشعبية، لكن الذي يُفرق الزجل اللبناني عن بقية أزجال الشعوب العربية الأخرى، هو شعر «المرسح» المرتجل. واعتماد الشعر الشعبي اللبناني على بعض أوزان الشعر الخليلية، أخصّها: القصيد، والشروقي، والمعنى.
ويعتقد بعضهم، أن الزجل اللبناني شق طريقه إلى الحياة في المواسم وشتى الأشغال التعاونية الجماعية حيث كان يجتمع الأهالي لجني المحاصيل ونحوها فينشدون القصائد الحماسية.
نجيب البعيني

قصائد منوعة من الديوان

• إلى رئيس بلدية رأسمسقا
سيمون نخول
سيمون يا نجمة مضوايي
زيّنت رأسمسقا بألف آيي
لوحات سحرية بتخطف الأنفاس
وأشغال مرفوعة لها الرايي
وبصمات عامد النظر بصمات
وكل بصمة متل المرايي
أنت العطيت للبلدية صروح
صارت حديث الناس وحكايي

• إلى جريدة «التمدن»
إسِمك بـ شمالنا علّا
وعاشهرتك ها الشعب دلاّ
40 عام والجهد محفور
وأقلام حرّه عم تتجلّى
وجمهورك الـ عنا بقي جمهور
وعنك لـ حدا اليوم ما تخلّى

• زيارة البطريرك صفير للجبل
… لبنان كلّو كان عندك بالجبل
وتاتنغسل القلوب جمعتا عاعجل
حاوي حدس جذّاب عامنحى خجل
وباب السياسة بداركم ما في دجل
إنت القلت لبنان يا عيني أجلْ
والأرز بدنا نخدموا حتى الأجل
بخلوتك بتوحد الرب الإله
وبببكركي بتصلي الأبانا بالزجل

• مشوار جينا عالدني
يا دهر حاجي تجافينا
ليلة أنس من عندك عطينا
مشوار جينا عالدني مشوار
ياما إلك أسرار شو حكينا
يا دهر من عنّا روح إرتاح
بعدك عم تفرفر بدون جناح
غدّار إنت مجرم علينا
فل عنّا وكسّر المفتاح

• الجيش اللبناني
يا جيش للدولة إنت مرجع
اسمك بسما لبنان عم يسطع
ومهما عليك تجمعوا الأعداء
سيفك الأعداء عم يقطع

• أمي
أمي يا أم العواطف والحنين
عاغيبتك شو القلب عم يعمل أنين
مشتاق ليكي نام عازنودك
وشم عطرك من بعد طول السنين
الدار من بعدك عم تنادي
وين الكانت تسهر زيادي
علينا تايغفى الليل بطولو
وعطفك يا أمي ما بيلزم شهادي

• إلى فيروز
يا زارعة لبنان عابواب السما
صوتك تراتيل وحلى وكلو صلا
إنتِ خلقتِ ساحرة عامر العصور
يا يكون هيك الصوت يا إما بلا

• الكورة
من رأس مسقا نفوت عالكورة
طرقات فيها شي ألف جوره
ما منلحق نوصل على أميون
تاتكون السيارة نص مبتورة

• يوم اغتيال الحريري
لا تفتكر قتلوك ما قتلوك
ولو كنت بالتابوت بيهابوك
بعدك بقلب الشعب يا رفيق
تاتنتسى مش هيّني ينسوك
الزرعو اللغم بعرض هالطريق
كان مقصدن عن هالبلد ينفوك

• بركة الختيار
شجرتي بتشرين هرّوا وراقها
و«بركة الختيار» صعبي عليي فراقها
عاغياب بيي سوّد باب الدار
وأمي عليك إحترقت بأشواقها

• مرمر زماني
مرمر زماني يا زماني مرمر
كل الشافوكِ قالو حلوة وأكتر
يا شقرا ليش جننتيني
ودوبتي قلبي حرقتيني
حبك عما يواسيني
وأنا بغيرك ما مفكر
شقرا ولونك يا ويلي
عما يهدلي حيلي

• عتابا
بـ ضهر الجرد ركبتك بسيكلات
عطشت حلوتي الشقرا بـ سيكلات
وانا بحاكيكي بموجات بـ سيكلات
فتحي المذياع واسمعي صوت الحباب

الشاعر في سطور

في ناس قالوا مات شعر المرتجل
قلتلهن يا ناس حاجتنا دجل

شعر الزجل ببلادنا صعبي يموت
ما زال في أمين مرجع للزجل

– مواليد رأسمسقا عام 1952.
– زاول الصحافة زهاء ربع قرن.
– له مقالات ومقابلات وندوات شعرية وثقافية ورياضية منشورة في الصحف والمجلات اللبنانية.
– مدير مكتب مجلة «الشباب» سابقاً.
– مؤرخ وباحث في الزجل اللبناني ولشعرائه وكاتب بالفصحى.
– مراقب صحي متقاعد في طبابة قضاء طرابلس.
– عضو نقابة شعراء الزجل في لبنان.
– عضو مشارك في اللجنة الأدبية لـ «جائزة ماري هاسكل وجبران» التي تأسست عام 1988.
– باكورة إنتاجه كتابه الأول «روائع الزجل».
– يملك مكتبة ضخمة تحوي آلاف الكتب وذاكرة قوية لا تخطىء.
– شارك في ندوة «ملكوت الشعر» في عشقوت مقدماً ومعرفاً بالشاعر المرحوم نبيل خوري.
– استضافه تلفزيون لبنان عام 2008 في منزله في حديث خاص عن الزجل اللبناني.
– متأهل من لينا موسى.

قالوا في الشاعر

يا أمين…
نقّص من عمرك سنين
عذاب وسهر..
بين الورق والمحبرة
مأرّخ «روائع بالزجل» للملهمين..
صار الزجل.. حامل بفضلك تذكره
كتابك حروفو.. (ع) جروحك مارقين
متل الصلا كلمة وكلمة بينقرا
الشاعر شيبان سعادة
***
بعرف أمين بالشعر عندو مقدرة
وبعرف بيوت الشعر كلاّ بتقربك
يا ريت تبقى في «خوابي المعصرة»
تاكل ما حطك عاسفرة إشربك
يا امين دخل عيونك
الشعر بيروى من عيونك
«خوابي معصرة» الإيام
عم تتعبّى من فنونك
الشاعر حاتم ميخائيل
***
يا قاري اللي ما بيقلب
الطبع العندك ما بيهرب
بتنجح لما قاري تكون
وأنجح وقت اللي بتكتب
الشاعر أنيس الزبيدي
رئيس مجلس الشعراء
***
أمين القاري… أمير الرواة
خليل شحرور
رئيس نقابة شعراء الزجل سابقاً
***

يا أمين لا تزّود عيارك
أنا بالشعر بطلع مستشارك
ولولا مناخ كورتنا العليي
كنت صاروخ عم دور بمدارك
إنت شاعر وأفكارك غنيي
وأنا عن بيدرك جامع غمارك
الشاعر جورج أيوب
***

لما خلق الله هالدني وبدي المشوار
بست أيام رسمها بألوهية الأفكار
لكن في مساحة صغيرة بهالكون الفسيح
زينها ربنا بكل حكمة وإفتخار
نصب أرزات شامخة تواجه الريح
تصّد الزوابع العاتية داير مدار
الشاعر علي الموسوي
***

حضرة الشاعر المهذب الأستاذ أمين القاري المحترم.
هديتي اليك هذا الكتاب الذي يروي سيرة جريدة صدى الشمال وصاحبها المرحوم والدي الصحفي فريد أنطون، تقديراً لمواهبكم الشعرية في رفع مستوى الزجل اللبناني هذا والتراث الذي تحافظون عليه وتساهموا في نشره في الأوساط الوطنية والشعبية.
مع محبتي
قبلان أنطون

طُبع ديوان «خوابي المعصرة»

في «دار البلاد للطباعة والإعلام في الشمال»

والتصميم قامت به شركة Impress

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.