طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

طبيبٌ إنسان وزعيمٌ مقدام

د. جوزيف أديب رشكيدي
كتلة من الحكمة والنضال والحرية، نعم طرابلس دفنت روحها على أمل قيامة شخصية كبيرة أحبت الناس واحترفت خدمة الشعب وكان ثابت الخطى بعيداً عن التلاعب والإزدواجية.
لم أَجِد في ممارسة مهنتي مريضاً عرفه إلاّ وأثنى على جميل صفاته عند ذكره. 
رحمه الله طبيباً إنساناً زعيماً مقداماً عاش متألماً مع الشعوب المسلوبة الحرية. كان خطه واضحاً أراح الأصدقاء وغير الأصدقاء. كان خياره شفّافاً وإيمانه مطلقاً بالقضايا الأساسية التي عاش من أجلها.
رحمك الله يا داعماً للشق الإنساني في ممارسة مهنة الطبيب حتى غدا «د.عبدالمجيد» لقباً مشرفاً لكل زميل تميز في ممارسة عمله بحسن خدمته للمريض.
جمعتنا الأيام في الندوات العلمية في النقابة حيث كنت دائماً وحتى السنوات الأخيرة في طليعة المشاركين. كما اجتمعنا أكثر من مرة مع صديقنا د. حسّان الحسيني الذي أحبك ورافقك حتى أيامك الأخيرة. رحلتَ تاركاً في طرابلس، وخاصة في من عرفتهم من محبيك، أحلى وأجمل الذكريات.
رحمك الله يا طيباً يا كبيراً بين الزملاء. يا مثالاً في خدمة الإنسانية والإنسان.
Loading...