طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

الرافعي في المحكمة

الرافعي في المحكمة في العام 1972 والى جانبه وكيله المحامي حسين ضناوي
الرافعي في المحكمة في العام 1972 والى جانبه وكيله المحامي حسين ضناوي
يوم الخميس الماضي كان موعداً لمحاكمة نائب طرابلس الدكتور عبدالمجيد الرافعي وبعض الشباب من أبناء طرابلس بدعوى «شركة كهرباء قاديشا» الجزائية ضدهم، بتهمة التحريض على الاضراب ضد الشركة. وحوالي الساعة العاشرة وصل إلى السرايا الدكتور الرافعي ووكلاؤه المحامون الأساتذة جورج كرم وحسين ضناوي وتحسين الأطرش وخالد العلي، يرافقهم بعض المدعى عليهم وجمهور كبير من المواطنين الثائرين على الشركة وهم يهتفون ضد «احتكارها للقمة الشعب ومتاجرتها بتعب المواطنين الكادحين».
وفي باحة السرايا خطب الدكتور الرافعي، وبعض المدعي عليهم بالجماهير المحتشدة، مندداً بالشركة ومستنكراً موقف الحكومة المساير والمتواطىء مع الشركة..
وقد أجلت المحكمة موعد النظر بالدعوى إلى يوم 15/12/1972 لأسباب قانونية، وقد جاءت هذه المحاكمة لتؤجج نار الكراهية والبغضاء لدى الموطنين ضد الشركة وحُماتها.
(«التمدن» العدد 35 بتاريخ 18/11/1972).
Loading...