طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«مُدُنُ» عبدالرؤوف سنّو تُولَدُ في طرابلس نصاًّ ومستنداً وصورةً ولقطةً

دعت «مؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية» الى حضور ندوة حول آخر إصداراتها «المدن الاقطاب في لبنان: بيروت – طرابلس – صيدا – زحلة»، لمؤلفه الدكتور عبدالرؤوف سنو، وذلك في مركز المؤسسة في طرابلس، يوم الجمعة في 12 تشرين الاول الجاري، علماً ان الكتاب تمت طباعته في «دار البلاد للطباعة والاعلام في الشمال» الكائنة في طرابلس.

يتناول الكتاب تاريخ لبنان من العصور القديمة حتى الوقت الراهن، وذلك من خلال مدنه الأقطاب الأربع، بيروت – طرابلس – زحلة – صيدا التي كانت في الماضي، كما في الحاضر، ذات ثقل وازن ومميّز في مسيرة البلاد، وتشكّل في ما بينها شبكة مترابطة ومتداخلة من المصالح المشتركة، مع الحفاظ على خصوصيّة كلُّ واحدة منها؛ التاريخية والمجتمعيّة والاقتصاديّة والثقافيّة والتراثيّة والأثريّة…

د. عبدالرؤوف سنو

ويقدّم الكتاب ملخّصًا معمّقًا وشاملاً لنتائج معظم الكتب والمقالات والدراسات والتقارير المتوافرة التي تناولت تاريخ المدن الأقطاب وتطوّرها؛ مجتمعًا وسياسة واقتصادًا وثقافة، ويطرحه بمنهجيّة جديدة، تقوم على الربط بين النصّ والمستند والصورة واللقطة.

وقد أثبت الكتاب الفرضيّات الآتية:

– راكمت الدول والشعوب  التي تعاقبت على لبنان، منذ العصور القديمة وحتى الانتداب الفرنسي عليه، الكثير من التأثيرات الحضاريّة فيه، وأسهمت بالتالي في انبثاق «الثقافة اللبنانيّة».

– إنَّ المعالِم الأثريّة، في المدن الأقطاب، هي شواهد حيّة على مكانتها في تاريخ الدول والإمبراطوريّات التي حكمتها على مرِّ العصور.

– تأثّرت النهضة العلميّة والثقافيّة والفنّية في المدن الأقطاب، بدرجة أو بأخرى، بالنهضة الأوروبية؛ فنقل اللبنانيون الذين تفاعلوا معها إلى وطنهم كلَّ ما تعلموه واختبروه.

– حافظت بيروت، العاصمة القطب، طوال تاريخ لبنان الحديث والمعاصر، على مركزيتها الخدماتية والثقافية، على الرغم ممّا مرّ عليها من ويلات حرب لبنان، فيما تمكّنت المدن الأقطاب الأخرى، كلّ على حدة، من بناء شخصيتها الثقافية المحلية، واقتصاد يتناسب مع خصائصها الطبيعية والجغرافية.

– باستثناء توحّدهم ضدَّ فرنسا خلال معركة الاستقلال العام 1943، فقد حافظ اللبنانيّون على تطلّعهم نحو الخارج للاستقواء على بعضهم بعضًا.

في هذا العدد، على الصفحتين 14 و15، تنشر «التمدن» نصوصاً كتبها ادباءٌ وأكاديميون ومثقفون حول كتاب الدكتور عبدالؤوف سنو:

جَمَع المعرفة مع المتعة بأسلوب سلس بسيط وواضح

د. عدنان خوجة

في كتابه «المدن الأقطاب» الصادر حديثاً عن مؤسّسة شاعر الفيحاء سابا زريق، يأخذك عبد الرؤوف سنو في رحلة رومنسية جميلة عبر تاريخ وأنشطة المدن الرئيسة في لبنان بيروت – طرابلس – صيدا – زحلة، بأناسها وتراثها، فيستقرئ الحجر ونبض الذاكرة ويُعيد إلى أذهان قرائه بعضاً من مرويات وخصائص ما تعارف على تسميته بالزمن الجميل.

يفتح سنو أمامك نوافذ الشهد المصفى ويلمس ببنان لطافته بعضاً من ضياء الرحيق الذي تركه الأجداد والعباد ذخيرة ثقافية لكل العصور.

قد يشعر المرء بأنّ نزهته الثقافية مع العميد سنو هي أحدى سمات الوجد الحضاري لتجربة مؤلف رصين دقيق في خياراته متشعب الأهداف، ولكنه في الواقع يجمع المعرفة مع المتعة بأسلوب سلس بسيط واضح غير متكلّف جمع فيه المؤلف خلاصة تجربته الطويلة في عالم الكتابة والتاريخ.

أنْ تتعرف مع عبد الرؤوف سنّو على مدن لبنان فهذا يعني أنك تقرأ في نصوصه ترجمة للوقائع والأحداث والمناسبات المفصلية في حراك تلك المدن؛ بأهلها وناسها بعمرانها وتجليات هذا العمران. تقطف بلمس اليد «والذهن» سيرة مدن صنعت التاريخ ولم يصنعها، تقف أمام محطّات مهمّة من حياة الساحل اللبناني السوري في لحظات مهمّة ومفصلية استطاعت فيها تلك المدن أن تحتفظ بحيويتها وبنبض الإبداع فيها والإسهام في رسم المسارات الحضارية التي كرست بعضًا من هويتها وسماتها في العمران.

كتاب المدن الأقطاب سيشكل دون أدنى شك مرجعاً مهماً للمثقف والباحث والقارئ متنفساً ثقافياً في زمن التردي الاكبر.

فنان تشكيلي وأستاذ في الجامعة اللبنانية

إبراز تجربة مدن تستشف من خلالها تاريخ لبنان

د. جان جبور

تدخل إلى مدائن عبد الرؤوف سنّو ولا تخرج منها إلا محمّلاً بالعطر. بأسلوب سلس وشيّق يجمع بين المفيد والممتع، يصول العميد ويجول بمنهجية يتداخل فيها التاريخ والسياسة والاقتصاد والسوسيولوجيا والثقافة والفنون، فتتعدّد الإضاءات والمطلوب واحد: إبراز تجربة مدن نستشفّ من خلالها تاريخ لبنان.

سوف يكون هذا الكتاب مفيداً جداً لأجيالنا الطالعة التي يُخشى أن يُحجب عنها ما تعانيه اليوم التجارب الجميلة التي عاشها هذا الوطن.

أعتقد بأنّه بعد انتشار الكتاب سوف يطرق أهل المدن اللبنانية الأخرى كصور وجبيل وبعلبك باب العميد سنّو ليطالبوه بما يعود لمدنهم من مخزون معرفته. فشكراً عبد الرؤوف سنّو على هذا الجهد المميّز، وشكراً لمؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية على تبنّيها لهكذا مشاريع ثقافية مضيئة.

مرة أخرى، شكراً أيها العميد الصديق.

أستاذ في الجامعة اللبنانية

شعرت وكأني انتقلت عبر الزمن إلى ذلك الماضي الجميل

د. نادر الغزال

لستُ بموضع الإدلاء بشهادة للآخرين بالكتاب، فهذا شرف كبير لا أدعي أنني أهل له، لكنني تركت لسيل الأفكار التي ولّدتها قراءتي السريعة يأخذ مداه، والحقيقة أنني أعبّر بوجدانية عما حصل معي من موقف ومشاعر.

فقد بدأت بنية التصفّح السريع للكتاب فوجدت نفسي أقع في فخّ شغف القراءة المتعمّقة تغذيه مقتطفات من أقوال بارزة لقيادات زمنية معاصرة، وأخرى أصبحت عابرة، في موضوعات شتى منها الفيدرالية، واللامركزية، والمواد الدستورية، ثم لأنتقل بعدها للسير بين أزقّة هذه الحواضر التي كانت عصية على التاريخ؛ فأخذت منه ما جعلها مستدامة في ذاكرتنا، محفورة في وجداننا، وراسخة في تراثنا، ثم لألج داخل الصور فأشعر وكأني انتقلت عبر الزمن إلى ذلك الماضي الجميل.

وكذلك لقد شدّني أيضاً للمزيد من التصفّح، بعض الصور القديمة التي تربطني بها ذكريات شخصية جميلة، منها ما هو في مدينتي طرابلس التي تسكن فؤادي، ومنها ساحات وشوراع في حارات بيروت ووسطها، ولا سيما ساحة رياض الصلح حيث كان مقهى الفاروق، الذي كانت تملكه خالتي رحمها الله.

قد يطول الحديث عن متعتي بما قرأت… طبعاً سيكون لي صولات وجولات مع هذا المرجع المهم في مضمونه، والرشيق في صياغته.

هذا ما شعر به الجنان ونقله إليكم البنان، وكما يقال: ما يخرج من القلب يصل إلى القلب، وما يخرج من اللسان لا يتجاوز الآذان، فأرجو أن أكون قد نجحت في الولوج إلى قلبكم وقلوب القراء لكتابكم القيّم.

أعود وأقول يا دكتور: نفع الله بكم وبعلمكم وبإخلاصكم في سبيل رفعة الوطن والأمة. أرجو ألا تكون قد أدخلت الإطالة في التعبير الملل إلى قلوبكم.

تجد نفسك أمام مؤرّخ شامخ عملاق

د. أنطوان الحكيم

عندما تبدأ بتصفّح كتاب البروفسور عبد الرؤوف سنّو «المدن الأقطاب في لبنان، بيروت – طرابلس – زحلة – صيدا»، تَنْجرّ مرغماً إلى متابعة القراءة دون توقّف ولا ملل، منقاداً بغنى المضمون وبسلاسة الأسلوب وبرونق الإخراج للسيدة ياسمين ميروز معوّض التي اعتمدت الصور واللقطات والرسوم والمستندات، لجعل النصّ جذّاباً وأكثر وضوحاً. إنك تجد نفسك أمام مؤرّخ شامخ عملاق، يكتب بدقّة الباحث وصبره وبجرأة الرائد الشّجاع.

إنّ الموضوع الذي اختاره «المدن الأقطاب» شيّق وجديد، ومُدُنه الأربع تتوزّع على مساحة الوطن من جنوبه إلى شماله ومن شرقه إلى غربه. عالجه البروفسور سنّو بجدارة وشموليّة وبموضوعيّة قلّ نظيرها، مقتحماً ميادين المعرفة كافةً: إنّه يجوب معك في كلٍّ من المدن المختارة مستعرضًا الحقبات التاريخيّة التي مرّت بها، مع أحداثها وآثارها وشخصياتها، ومتطرّقاً لدورها السياسي والاقتصادي والتربوي والثقافي، متوقّفاً بنوع خاصّ عند رجالات الأدب والفكر والفن. لقد خصّ بيروت بالجزء الأكبر من كتابه، وهي المدينة القطب بامتياز التي تأرجحت عبر تاريخها بين انضمامها إلى الجبل اللبناني وانفصالها عنه، إلى أن احتضنها لبنان الكبير العام 1920 وأصبحت عاصمته. إنّها تُعتبر مركز الثقل الاقتصادي، بلا منازع، ومنارة الاشعاع الثقافي في شرق المتوسّط.

لا يخشى كاتبنا الموضوعات الشائكة وقد اعتاد على مقاربتها بشجاعة وتجرّد (نذكر على سبيل المثال مؤلَّفة الضخم عن حرب لبنان) واضعاً جانباً انتماءَه الديني والمذهبي والسياسي وأجواء محيطه الثقافي، متسلّحًا فقط بمبادئ العلم وبِدِيونتولوجيا مهنة المؤرّخ. يبرز البروفسور سنّو من خلال كتابه هذا باحثاً رصيناً محترفاً وعالِماً متواضعاً، إذ إنّه يذكر بالأسماء أصدقاءَه المثَقّفين الذين استشارهم حول بعض النقاط، كما يشكر كلّ مَن زوّده بمعلومة، مهما كانت صغيرة، أو أجاب على أحد تساؤلاته. إنّه مؤرّخ قدوة، هنيئاً لبيروت وللبنان بأمثاله.

أستاذ في الجامعة اللبنانية

سياق يوصل إلى رسم صورة للحياة الثقافية في المدن الأقطاب

العميد د. أمين فرشوخ

الصديق البروفسور عبد الرؤوف سنّو الشغف بالتاريخ، ليس من أجل تعليمه فقط، بل كشفاً لحقائقه وتحليلاً لوقائعه وجمعاً لشذراته في نصوص يوظفها منعكسة في الواقع الذي يحب أن يكون فاتحة لغدٍ أفضل، شغف العالم هذا، الذي جسّده في كتبه المتنوّعة بدا واضحاً مع جِدّة في كتابه: «المدن الأقطاب في لبنان»، ففيه ركّز على مدن لبنانية هي «ذاكرة الوطن» استطاع في نقل «بعض» تاريخها أن يبرزها نجمات ساطعات مثلت أدواراً مهمة لأهلها وللبنان كله. و«الجديد» فيها ما أضاء على «الازدهار الأدبي والثقافي» و«الكتاب والثقافة والفنون التشكيلية»، وهي الوجه النامي الذي عاش أكثره في بيروت وطرابلس وصيدا وزحلة، مما لا نجده في مراجع أخرى بهذا الشكل المرتّب والموثّق في أسلوب منهجي، و«رؤية» تتضمنها في سياق يوصل إلى رسم صورة للحياة الثقافية في هذه المدن «الأقطاب».

لم يفاجئني الصديق المؤرّخ سنّو في تناوله هذا الوجه الثقافي في المدن اللبنانية، فهو «فعلاً» عاشها، أو عاش مع عظمة مثقفيها: حين كبر فيها، متنقّلاً في مراكز عالمية وبحثية وقيادية جامعية أتاحت له فرص الاختلاط بالنخب «والحالة» الثقافية فيها.

وسنّو هو المؤرّخ الموضوعي الذي استطاع أن يفصل بين «عاطفة» انتمائه إلى المدينة، خصوصاً بيروت، وإلى تلك الفترة الغنية التي عاش معظمها وبين التوصيف الحقيقي لها، فكان «الحنين» بعيداً عن «المعلومات» التاريخية المدوّنة غير مختلطة أو مؤثّرة، وإن رسم بعضها في أطر بألوان زاهية زينت بعض صفحات الكتاب، وفي ذلك كلّه تأكيد لصفة العالم، والمؤرّخ الموضوعي الذي يتمتّع بها وهو ما أتاح للقارئ أنْ «يقرأ» النص الحيادي/المرجع. للبروفسور عبد الرؤوف سنّو تهنئة صديق رافقه سنوات في مسيرة مهنية رائدة منتجة.

جامعة المقاصد

 كلية الدراسات الإسلامية

مرجع تستفيد منه أجيالنا

إيلي غنطوس

 عندما رنّ هاتفي، قبل سنتين، وعرّف المتحدّث عن نفسه بأنّه المؤرّخ الدكتور عبد الرؤوف سنّو، ويطلب مساعدتي للحصول على صورة لأول رئيس لغرفة التجارة في زحلة والبقاع المرحوم ألفرد السكاف، لم أكن أعتقد بأنَّ هذه المكالمة سوف تكون بداية صداقة بيننا. وقد استجبتُ على الفور لطلبه؛ وهذا ما شجّعه على تكرار الأسئلة عن زحلة أسبوعاً بعد أسبوع، عمراناً وديموغرافيا ومهرجانات، وفنانين تشكيليين ومسرحيين وأدباء… ومن جهتي، سعدت للتعاون معه وتزويده بما يريد لسببين: جديته وإلحاحه في الحصول على المعلومة، وكوني زحلياً اعتقدت أنَّ واجبي يحتّم عليّ أنْ أزوده بجميع المعلومات عن مدينتي، كي تستحق أن تكون قطباً، بجدارة، بين المدن الأقطاب التي يقص تاريخها بشمولية؛ من القديم إلى المعاصر.

الكتاب الذي صدر قبل أيام قليلة جديد في موضوعه وتوليفته الفريدة؛ فهو يروي قصّة أربع مدن أقطاب لبنانية، قواسمها المشتركة العلاقات التاريخية والاقتصادية التي تجمعها، وانضواؤها ضمن «اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان». أما فرادة الكتاب، فهي أن المؤلِّف يقدم لنا مادة في قالب جديد، يجمع ما بين النص والصورة واللقطة والمستند (الشبّاك). برأيي، إن هذه المنهجية تسهّل على القارئ الفهم والاستيعاب، وتبقى راسخة أكثر في ذاكرته. إنه ما يُطلق عليه أسلوب السهل الممتنع.

وقد شعرت، عن حقّ، بأنَّ الدكتور سنّو يكتب عن المدن الأربع بحبّ و«انتماء»؛ فـ«العشق» بين الباحث والموضوع الذي يطرقه، أي كان، ضروري لنجاح مشروعه. فعندما يكتب عن بيروت، يشعر المرء بأنّه بيروتي أصيل فخور بإنجازات مدينته الفاضلة؛ لكنه يحمل أيضاً همومها وهواجسها. وعندما كتب عن طرابلس، أبرز دورها التاريخي كمدينة للعلم والعلماء، مؤكداً مقوماتها لتكون عاصمة اقتصادية للوطن. وفي مقدمة الفصل عن مدينتي زحلة، أعطاها أوصافاً كعروس سرمدية متألقة بامتياز؛ منذ «ولادتها» حتى اليوم، وأضاء عليها، تاريخاً وسياسة واقتصاداً وثقافة. أما صيدا، فتألقت، في كتاب «المدن الأقطاب» بتاريخها الفينيقي والإسلامي والحديث والمعاصر. كتاب الدكتور سنّو يستحق القراءة، وأن يكون مرجعاً تستفيد منه أجيالنا التي لم تتعرف إلى إنجازات الأجداد. وعليها أن تأخذ أيضًا العبر والدروس من الأخطاء التي وقع فيها الآباء، وشكّلت كوارث على الوطن. سنّو يحلم بوطن «فاضل» لا ينحصر بمدنه الأقطاب، بل بمدنه الأخرى وقراه ودساكره، ساحلاً وجبلاً وسهلاً.

المدير المالي لغرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع

شمل الكتاب أهم كوادر الحركة التشكيلية اللبنانية 

من الرعيل المؤسِّس إلى المعاصر

زاهر مهيب البزري

في البداية لا بد لنا من شكر المؤلف د. عبد الرؤوف سنّو على هذا الجهد لإنجاز الكتاب الخاص بالمدن الاقطاب ليكون مرجعاً سهل المنال للمهتمين كافة، من النواحي التاريخية والاجتماعية والتربوية والسياسية والأثرية، وخاصّة الناحية الثقافية.

لقد أشار المؤلف بطريقة مبسطة وملخصة لأهم كوادر ومؤسسي الحركة التشكيلية اللبنانية من الرعيل الاول المؤسّس الى جيل الشباب مروراً بالرعيل المعاصر، في كلِّ المناطق التي يتناولها الكتاب المرجع؛ فنحن نفتقر للدراسات والمراجع التي تتحدث عن الحركة التشكيلية اللبنانية، رغم وجود كتابات ودراسات لأساتذة وطلاب كليات الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية، ولكن هنا نلمس مدى حرص المؤلف على إعطاء الناحية الثقافية والفنية الاهتمام الموازي للسرد التاريخي والسياسي. فمعظم الدراسات تتمحور في نقطة معينة دون الأخرى.

لقد نسج المؤلف العلاقة التأثيرية للمجريات التاريخية في كافة مناحيها وشمولها لمعظم الأجيال الفنية وليس فقط الحركة التشكيلية، بل أيضاً فنون المسرح والسينما وغيرها.

واللافت كم المصادر والمراجع التي استند إليها الدكتور سنّو، والتي بدورها تفتح الباب لدى الباحث والقارئ الى المزيد من التنوير والبحث.

وأخيرًا إنَّ ما ورد في الكتاب من تنوّع في المعلومة والسهولة المحدثة في الكتابة، لهو مرجع في الحركة الثقافية اللبنانية والتأثيرات التاريخية والاجتماعية والسياسية فيها، وما هي حالتها وتاريخها وحاضرها، وأبرز المشاكل فيها وحاجاتها، وأهمية عصر ازدهارها وربطها بالأحداث التاريخية المواكبة لها، وكذلك بعرض أسباب انحدارها.

شكرا للدكتور سنّو على هذا الكتاب، على أمل المزيد من الكتابات والدراسات خاصّة في الثقافة والفنون التشكيلية.

 فنان تشكيلي

Loading...